المقالات

الوعد مع سعد

قلم رصاص :- الجميع يعرفون قلم الرصاص ومن ماذا تتم صناعته من شجر الارز ومادة الجرانيت. والجميع ايضاً يعرف تماماً استخدامات قلم الرصاص للكتابه والتخطيط والرسم وغيرها . لكنني انا ارى ان جميع الاقلام سائلها وجافها بجميع الوانها اقلام يخرج منها رصاص قد يكون أشد فتكاً من رصاص الاسلحه القاتله. فقد يقتل شعباً كاملاً بمجرد جرت قلم وقد يتدمر مستقبل شعوب واناس بسبب تغريده او مقاله او اشاعه او كذبه بمجرد جرت قلم . والمصيبه أن كثير ممن يستخدمون القلم لا يعرفون مخاطره التي تتخطى خطورة الرصاص القاتل. هناك من سخروا اقلامهم للعلم والثقافه والتطوير والتنوير وكتابة التاريخ وتعليم الاجيال. ومنهم من سخروا أقلامهم للتدمير والفتنه والكذب والتضليل. بل بعضهم يستخدم القلم بجهل لايعي مايكتب وخاصه في عصرنا هذا عصر التكنلوجيا عصر التويتر والفيس بوك والسناب وغيرها. عصر الصحافه الالكترونيه المتوفره بأيدي الجميع. لم يعد للصحافه الورقيه اي مكان الا لأمثالي ممن تعود على شرائها وقرائتها مع قهوة الصباح. هنالك من سلط قلمه لنقل الاكاذيب وفبركتها بل وبث الفتنه والتفرقه كما هو الحاصل الان في بعض القنوات العربيه مثل قناة الخنزيره وقنوات المجوس التي تبث الكذب والمزاعم عن مصر الشقيقه ودولة الامارات الحبيبه. ومن المؤسف ان بعض السذج يرددون هذه الاكاذيب وينقلونها بأقلامهم وان هنالك خلافات بين الاشقاء في السعوديه والامارات وهم يعرفون انهم يكذبون ويرددون اكاذيب اعدائنا بل ويتصيدون بعض المواقف التي تخص مصلحة الدوله نفسها وهذه قرارات سياديه الكل يحترم الآخر في اتخاذها. والاختلاف لا يعد خلافاً كما ينقله ويدعيه اصحاب الاقلام المسمومه. وانا هنا اقول لكل من يكتب بقلمه ويردد هذه الاكاذيب. حذاري ثم حذاري الانسياق وراء نافخي الكير الحاقدين على خليجنا وعلى امننا واستقرارنا ورغد عيشنا . فلا تكونوا معول هدم بل كونو معول بناء. الان ومعظم العالم يتكالب علينا كما تتكالب الاكلة على قصعتها. نحن في الخليج مستهدفون. الم يستطع اعدائنا من الاخونجيه والمجوس والعثمانيين من اختطاف دوله خليجيه اصبحت خنجراً مسموماً في خاصرتنا ولازالت المؤامرات ضدنا وضد الاسلام تحاك في دوحتها. حذاري ان نفقأ اعيننا بأيدينا بجهل وسذاجه وعدم فهم وادراك والانسياق وراء اصحاب الاقلام المسمومه. اتذكر عندما كنا طلبه في الاكاديميه الملكيه ساندهيرست في بريطانيا كنا نجتمع طلبة الخليج في المساء وكان من ظمننا سمو الشيخ محمد بن زايد ولي عهد ابو ظبي حفظه الله وكان يقول لي ان والده الشيخ زايد رئيس دولة الامارات رحمه الله كان يوصيه واخوته بأن بيتهم الثاني هو بيت آل سعود ومظلتها الواقيه بعد الامارات هي السعوديه ولازالت هذه العلاقات الاخويه والمحبه مستمره وستستمر بأذن الله رغم اقلام الرصاص المسمومه ( كم كلمةً قالت لصاحبها دعني ) . حفظ الله خليجنا ( خليجنا واحد )

 

الدكتور / سعدعبدالعزيزالعوده

٢٠٢١/٩/٧ م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com