المقالات

الوعد مع سعد

الحليف والوصيف :- العالم بأسره يعلم أن أكبر وأقدم وأقوى حليف لأمريكا وأوروبا في منطقة الشرق الاوسط هي المملكة العربية السعودية بلا منازع . نعم هنالك حلفاء آخرون دول عربيه وخليجيه واسرائيل وإيران . الأمريكان يعرفون السعودية ويعرفون قوتها وصلابتها . يعرفون ايضاً انها دولة سلام وتسعى الى السلام . لن اعدد ما قامت وتقوم به السعودية نحو العالم مسلم وغير مسلم . عربي او عجمي . كل اعمالها الخيرة بصمت لا يتبعه مناً ولا أذى. لم يثبت لدى أي دوله أو منظمه أو غيرها أن السعودية أيدت أو ساعدت أو دعمت أو دربت أو سلحت أي ارهابي أو ميليشيات كما يفعل المجوس الكفرة الايرانيين واذنابهم. مع العلم أن السعودية تستطيع أن تحتوي القاعدة وداعش فهم سنه يقولون لا اله الالله محمد رسول الله وليس ياعلي وياحسين ويا فاطمه وكانت تستطيع أن تستخدمهم ضد اعدائها كما يفعل المجوس مع الجحش الشعبي وحزب الآت والحوثي المجرم . لكن السعودية قبلة مليار وسبعمائة مليون مسلم وقائدة العالمين العربي والإسلامي وقطعت على نفسها محاربة الارهاب وفي مقدمتهم القاعدة وداعش لأن السعودية من أكثر الدول التي اكتوت بنار الارهاب. السعودية هي الحليف الحقيقي ولا يمنع أن يكون هنالك وصيف دوله شقيقه نكن لها ولشعبها كل احترام وتقدير ومحبه. فدولة الامارات الشقيقة دوله محوريه مهمه في استقرار المنطقة ومشارك رئيسي مع شقيقتها السعودية في إعادة الشرعية اليمنية التي اختطفتها إيران والحوثيون الخونة. عندما قصفت إيران دولة الامارات بالصواريخ والطائرات المسيرة فجعنا جميعاً بهذا الخبر . وفرحنا بموقف المجتمع الدولي وخاصه أمريكا والاتحاد الاوروبي ومجلس الأمن وعقد اجتماع طارئ لمناقشة الهجوم على مطار ابوظبي. والامريكان يهددون بإعادة وضع الحوثيين على قائمة الارهاب. تستاهل الامارات هذه المواقف لكن المستغرب انها لم تحدث هذه المواقف والتنديد وعقد الاجتماعات عندما استهدفت السعودية والاعتداء شبه يومي بالصواريخ والطائرات المسيرة بل وقام الرئيس بايدن برفع الحوثيين من قائمة الارهاب. كل هذه المواقف لم تحرك في السعودية مثقال أنمله بل زادتها قوة ومعرفة للمواقف الايجابية السلبية. السعودية الحليف الرئيسي ولن يضر بأن تكون دولة الامارات الشقيقة هي الوصيف لشقيقتها السعودية. لكن ما يجب ان يعرفه الخليجيون حكومات وشعوب أن أرض الخليج لن يحميها الا الخليجي وأن هذه المواقف كلها هرطقة سياسيه  ما لم تصاحبها أفعال على أرض الواقع. لم يعد من الممكن تمريرها  ومصلحه لا تقدم ولا تأخر ( خليجنا واحد )

 

الدكتور /  سعدعبدالعزيزالعوده

اكاديمي وباحث مختص في إدارة الأزمات

٢٠٢٢/١/٢٥ م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com