محليات

تطبيق تقنية العلاج الإشعاعي لأورام الدماغ في غرفة العمليات بـ “تخصصي الملك فيصل”

صراحة – الرياض: تمكّن فريق جراحة الأورام العصبية في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض، من تطبيق تقنية العلاج الإشعاعي لأورام الدماغ المنتقلة في غرفة العمليات، باستخدام تقنية (IORT ) العلاج الإشعاعي أثناء العملية، ويعد هذا الإنجاز الطبي الأول من نوعه على مستوى الشرق الأوسط، ويتم تطبيقه في 18 مركزاً طبياً في العالم فقط.

وأوضح استشاري جراحة الأعصاب بمستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض، الدكتور حمود بن عبدالعزيز الدهش، أن رحلة المريض العلاجية في السابق تنقسم إلى ثلاث مراحل، المرحلة الأولى استئصال الورم جراحياً، ويليها مرحلة الاستشفاء والتئام الجروح، وأخيراً مرحلة العلاج الإشعاعي لمكان الاستئصال لتقليل نسبة عودة الورم، وتستغرق الرحلة العلاجية مابين 4 إلى 6 أسابيع.

وأضاف الدكتور الدهش، أنه بعد توفير مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث تقنية ( IORT ) العلاج الإشعاعي أثناء العملية، تمكن الفريق الطبي من تطبيق التقنية العلاجية مباشرة في غرفة العمليات، وذلك بتلقي المريض جرعة واحدة من العلاج الإشعاعي أثناء العملية، والذي ينعكس إيجاباً على نتائج ووقت علاج المريض، حيث تقل رحلة العلاج للمريض من 6 أسابيع إلى 3 أيام.

وأشار إلى أن توافر هذه التقنية العلاجية المتطورة، مع وجود الفريق الطبي المؤهل في جراحة الأورام العصبية، تعزز من فعالية المنظومة العلاجية، وتحقيق أفضل درجات الجودة في القضاء على أورام الدماغ السرطانية مع خفض احتمال وحدّة الآثار الجانبية، بالإضافة إلى زيادة الطاقة الاستيعابية، وتحسين جودة وكفاءة الخدمات الصحية، بتقليل المدة العلاجية و وقت استشفاء المريض مقارنة بالطريقة العلاجية السابقة.

يذكر أن مركز العلوم العصبية بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث، قام بعمل 1184 عملية جراحية خلال عام 2021م وتشمل، أورام الدماغ، والحبل الشوكي، وأمراض الصرع، والاضطرابات الحركية، منها 522 عملية جراحية لأورام الدماغ، ويستغرق فترة مكوث المريض بعد العملية قرابة 3 إلى 4 أيام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى