المقالات

لنا النجاح ولهم النباح

لا يخفى على كل ذي عين ما تشهده المملكة من نجاحات متعددة وفي أزمنة يسيرة في كافة المحافل ومختلف الصعد ، ففي المجال السياسي أثبتت المملكة أنها موئل القرار لكثير من القضايا العالمية وأن الحل في الرياض ، وفي المجال الاقتصادي رسخت اسمها وبقوة بين العواصم العالمية وأصبحت ضمن مجموعة العشرين ، وهكذا بقية المجالات الاجتماعية والرياضية والإنسانية والعلمية حتى تبوأت المملكة مكانة متقدمة بفضل من الله أولا ثم بفضل قيادة حكيمة وقوية وضعت مصلحة المملكة نصب عينيها ونظرت إلى المستقبل برؤية طموحة وبصيرة ثاقبة .

ومما لا شك فيه أن هذا النجاح لم ولن يعجب الكثير سواء في الخارج أو حتى في الداخل ، لذلك نسمع ونرى بين الفينة والأخرى من يحاول التقليل أو التحجيم أو حتى التشكيك بهذه النجاحات المتوالية ، ولأن المملكة قد وضعت خطة مرسومة وأهدافا مشروعة فقد مضت قدما نحو النجاح الذي بدأ يتحقق بشكل متسارع ومشهود وتركت لتلك الأصوات مواصلة نباحها الذي لا يزيدها إلا فرحا وتقدما وإصرارا على مواصلة كل ما ترى فيه الخير والنماء ورغد العيش لها ولأبنائها حاضرا ومستقبلا .

ولأن الوصول للنجاح يتطلب جهدا وصبرا وتضحية فقد وقف شعب المملكة خلف قيادته في كل ما تقوم به وتتخذه من إصلاحات وإجراءات سريعة ومتواصلة إيمانا منه بأنها ستثمر ازدهارا ورقيا عليه ، وهذا ما بدأنا في جني ثماره بشكل سريع وملحوظ إما في هذه الفترة المعاشة أو في المستقبل القريب والذي نرى مؤشراته واضحة وقائمة .

الخاتمة :
لكل ناعق نقول : القافلة تسير

 

بقلم / خالد النويس
للأطلاع على مقالات الكاتب ( أضغط هنا )  

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com