محليات

منطقة الفنون تجمع مدارس الفن التشكيلي بمعرض الصقور والصيد السعودي الدولي

صراحة – الرياض : جمعت منطقة الفنون بمعرض الصقور والصيد السعودي الدولي مدارس فنية متنوعة بين الواقعية والتجريدية والكاريكاتير،إضافة إلى النحت، حيث تُعرض مجموعة من الأعمال التشكيلية لفنانين وفنانات من داخل المملكة وخارجها.
ولفتت الفنانة التشكيلية هيلة الحمود، أنظار زوار المعرض بأعمالها الفنية التي تستخدم فيها تقنية “الحرق على الخشب”، حيث توقفوا لمشاهدتها وهي ترسم بـ”القلم الكهربائي القابل للتسخين” مجموعة من اللوحات المتنوعة لموضوعات تعتمد على الفن الواقعي.
وعن مشاركتها في النسخة الرابعة من المعرض الذي يقام على مدى 10 أيام خلال المدة (25 أغسطس – 3 سبتمبر 2022) بتنظيم من نادي الصقور السعودي بمقره بمَلهم (شمال مدينة الرياض)، أوضحت الحمود أن المشاركة في معرض الصقور والصيد السعودي الدولي فرصة مهمة لفناني وفنانات المملكة، نظراً لإتاحتها الفرصةَ لهم للالتقاء بزوار المعرض الذين يمثلون شرائح متنوعة للمجتمع المحلي والدولي.
وذكرت أنه من الرائع دمج الفنون ضمن كبرى الفعاليات التي تشهد حضوراً جماهيرياً كبيراً، وهو ما يسهم في رفع مستوى الوعي الثقافي والفني لدى المجتمع، خصوصا أن “منطقة الفنون” بالمعرض ضمَّت مدارس فنية متنوعة”.
وعن الرسم بتقنية “الحرق على الخشب” أوضحت الحمود بأنها وسيلة فنية جميلة يستخدم فيها القلم الكهربائي، وتتميز بأنها تحتاج لدقة عالية جداً؛ لكونها لا تستخدم الألوان، بل تعتمد على درجات الضغط التي ينتج عنها اللون الأسود ودرجات البُنِّي الفاتح والغامق، مشيرة إلى أن الصعوبة في هذا الفن تكمن بأنه لا مجال لمعالجة الخطأ بالمسح أو الصبغ.
ومن جهتها، كشفت الفنانة التشكيلية اللبنانية رانيا الأطرش عن تأثرها بالبيئة الصحراوية التي انعكست على أعمالها الفنية، مشيرة إلى أن الحياة الفطرية في المملكة ودول الخليج العربي حفَّزتها لاستكشاف أسرارها وجماليتها التي تجمع الأصالة العربية ونقاء الطبيعة.
وأكدت الأطرش على أن عين الصقر أكثر ما يلهم الفنانين التشكيليين لما فيها من نظرة ثاقبة توضح القوة والحِدَّة والشموخ، كما أن الحركات الديناميكية للصقر من خلال وقوفه على القفازات الخاصة بمربي الصقور المعروف بـ(الدس)، وانطلاقته سواء للسباق أم لصيد تتضمَّن الكثير من اللقطات التي تمكِّن الرسام التشكيلي من إبداع لوحات جمالية تحكي الكثير من التفاصيل بين إطارها”.
كما أبدت إعجابها بمستوى تنظيم الأجنحة والأقسام المتنوعة لمعرض الصقور والصيد السعودي الدولي؛كونه يشمل كل ما يتعلق بهواية تربية الصقور والصيد والرحلات البرية، بطريقة جاذبة ومشوِّقة لجميع شرائح المجتمع.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى