محليات

20 ألف زائر في ختام “معرض ومنتدى مشروعات مدن متميزة” بالرياض

صراحة – الرياض : اُختتمت اليوم فعاليات الدورة الثالثة لمعرض “مشروعات مدن متميزة في عهد خادم الحرمين الشريفين” في مدينة الرياض، الذي أقامته وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان برعاية كريمة من خادمِ الحرمين الشريفين الملكِ سلمانَ بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله ـ خلال المدة من 24 إلى 28 سبتمبر 2022م.
وشهدَ المعرض في دورته الثالثة مشاركة 71 جهة من القطاعين العام والخاص، تخلله توقيع 20 اتفاقية بتكلفة تجاوزت 44 مليار ريال، كما تخطى عدد الزوار 20 ألف زائر.
وعُقِدَ – خلال المنتدى الأول المصاحب للمعرض- 10 جلسات حوارية، و11 ورشة عمل، وشهدت الجلسة الأولى مشاركة 4 وزراء : معالي وزير السياحة الأستاذ أحمد بن عقيل الخطيب ، ومعالي وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن بن عبدالمحسن الفضلي، ومعالي وزير الشؤون البلدية الأستاذ ماجد بن عبدالله الحقيل، ومعالي وزير النقل والخدمات اللوجستية المهندس صالح بن ناصر الجاسر.
وشارك في جلسات المنتدى الحوارية، وورش العمل أكثر من 55 متحدثًا ومتحدثةً، من أصحاب المعالي والسعادة أمناء المناطق، ومسؤولي الوزارات والهيئات والمراكز الحكومية، بالإضافة إلى رؤساء برامج رؤية السعودية 2030، وعدد من قيادات القطاع الخاص.
واستهدف المعرض – الذي شارك فيه 71 جهةً من القطاعين العام والخاص- إبرازَ المشروعات الكبرى التي تشهد المملكة تنفيذها بالشراكة الفاعلة بين القطاعين الحكومي والخاص؛ لتنمية وتطوير جميع مناطق ومدن ومحافظات المملكة، وتسليط الضوء على النجاحات المحققة تحت مظلة برامج رؤية السعودية 2030 لتنمية المدن وزيادة كفاءتها وفق معايير برنامج جودة الحياة، وجعل ثلاث مدن سعودية ضمن مؤشر أفضل المدن قابليةً للعيش، وانعكاس المشروعات المتميزة على مدن المملكة وساكنيها، علاوة على استعراض أهم التجارب الناجحة والدروس المستفادة التي تحققت، واستشراف مستقبل الفرص الاقتصادية والاستثمارية في جميع مناطق ومدن المملكة، وتقليل الأثر البيئي للمدن، وتعزيز سلامة السكان وحمايتهم من الكوارث.
وناقشت جلسات وورش العمل عدداً من المحاور حول تأثير مبادرات الرؤية على مدن المملكة، ومستقبل الفرص الاقتصادية والاستثمارية في مختلف مناطقها ومدنها، والاستدامة في الإسكان والتحديات التي تواجه تطوير المدن، وسبل تطويرها، وتحقيق التنمية الحضرية فيها، واستدامة البنية التحتية والخدمات البلدية، وتطوير المدن الذكية.
وقد كان لإسهام رعاة المعرض والمنتدى دورٌ كبيرٌ في النجاح المبهر الذي حققه الحدث على مدار الخمسة أيام الماضية أبرزهم : مشروع نيوم ، ومدينة الملك سلمان للطاقة “سبارك” ، والشركة السعودية للصناعات الأساسية”سابك” ، والشركة السعودية للكهرباء، وشركة رتال للتطوير العمراني ، والهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي ، والشركة الوطنية للإسكان، وغيرهم من الرعاة الذين كان لهم الأثر الواضح في نجاح فعاليات المعرض والمنتدى المصاحب.

الان .. تابعنا عبر تيليجرام 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى