المقالات

الوعد مع سعد

التغطية والتعرية :- كثير من الحكومات والجهات الاعلامية تغطي وتكذب وتنافق ولا تسمي الاشياء بأسمائها . هذا لم يأتي من فراغ . بل هنالك مصالح للحكومات ومصالح اعلاميه ومصالح نفعيه شخصيه قذره تتسبب في حجب وتغييب الحقيقة. وأصبحت هذه الآفة سياسه دوليه يتخللها الضغط والمجاملة والابتزاز والانصياع . عندما اتكتم على مصيبتك واجرامك فليس حباً فيك ولكن حرصاً على مصالحي وخوفاً منك. كل ما تسمعه من الحكومات لأي حادثه أو اعتداء أو جريمة يعلن عنها في الاعلام مع عدم تحديد المجرم . لن اتحدث عن حوادث وجرائم قديمة بل حديثه  معروفه لدى الجميع الحاكم والمحكوم والكبير والصغير وعلى سبيل المثال وليس الحصر . الاعتداء الذي حدث لمصافي النفط السعودية في خريص وبقيق عام ٢٠١٩  لم يحدد الجاني والمعتدي بل تمت المطالبة بالتحقيق لمعرفة من قام بهذا العمل الجبان مع أن الأمريكان والعالم بأسره يعرف أن مصدر هذه الصواريخ والطائرات المسيرة هي من المجوس الايرانيين اطلقت من جنوب العراق . انفجار مرفأ بيروت عام ٢٠٢٠ والذي دمر نصف مدينة بيروت وقتل المئات واصيب الالاف. تمت المطالبة بتشكيل لجنه للتحقيق لمعرفة المتسبب مع العلم ان العالم وفي مقدمتهم الحكومة والشعب اللبناني يعرفون أن من نفذ هذه الجريمة هو حزب اللات المجوسي المجرم . قصف وهجوم مستمر على القوات الأمريكية في العراق والمنطقة الخضراء وعلى منزل رئيس الوزراء الكاظمي. لم يستطع الامريكان أو الحكومة العراقية توجيه الاتهام للجحش الشعبي وقيس الخزعلي الذي هدد السفارة الأمريكية. اغتيالات للصحفيين والسياسيين في لبنان والعراق لم يستطع احد توجيه التهم مع انهم يعرفون الجاني ومرتكبي هذه الجرائم. البيت الابيض والخارجية الأمريكية غير راضون عن استهداف حلفائهم في المنطقة. لم يستهدف الا السعودية في المنطقة فلماذا التغطية وعدم التحديد. كل هذه التغطيات وعدم تسمية الاشياء بأسمائها من قبل الحكومات والاعلام الموجه يقابله تعريه وفضح وايضاح الحقائق وذلك من قبل وسائل التواصل الاجتماعي والقنوات الحرة التي لا تخضع لمقص الرقيب. هاهم الشياطين المجوس يتهافتون الى النجف وزيارات سريعة لقادة المليشيات الإجرامية  لطهران في مقدمتهم المجرم قائاني خليفة المجرم سليماني قائد فيلق القدس واجتماعات مكوكيه ومتواصلة. كل ذلك لمنع العراقيين من الخروج من العباءة المجوسية الإيرانية وتشكيل حكومتهم المستقبلية ولو تطلب ذلك دخول الجيش الايراني برمته العراق  والعالم والاعلام يتفرج وينقل الاخبار وكأن الوضع طبيعي ومن حق ايران. ويلاً للمنطقة ان استمر العراق تحت الاستعمار المجوسي الايراني ( إن كنت تعلم فتلك مصيبة وإن كنت لا تعلم فالمصيبةُ اعظم ) . دولة الامارات تعرضت للهجوم الصاروخي من قبل الميليشيات الحوثية الارهابية المدعومة من ايران بالرغم مما تربطها بعلاقات تجارية مميزة مع إيران لذلك هذا تحذير  للشقيقة الامارات من قبل المجوس لمساندتها شقيقتها السعودية في حرب اليمن ولازال العالم والاعلام المضلل يتهم مجهول ويطلب بتشكيل لجان تحقيق. لكن أي اعتداء ولو كان مفتعل في أمريكا أو أوروبا فالجاني معروف لدى العالم والاعلام بما فيها اعلامنا انه المسلمون. هذا هو ديدن العالم الظالم المنافق والكيل بمكيالين.

 

الدكتور / سعد بن عبدالعزيز العوده

أكاديمي وباحث مختص في إدارة الأزمات

٢٠٢٢/١/٢٠ م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com