المقالات

” اكاذيب العالم في أسبوع”

١- رسائل جس النبض:- ما ان استلم السيد بايدن مقاليد السلطة والولوج للبيت الابيض حتى انهالت الصواريخ والعمليات الانتحارية وسط بغداد . وفعلاً نجح المجوس في رسائلهم التي ووجهت بالصمت!!

٢- حكومة المثليين: – المثليين منتشرون وموجودين منذ عهد نبي الله لوط عليه السلام وموجودون في جميع انحاء العالم ومنهم من وصل الى اعلى المراتب والرتب ولكنهم مستترون. والعالم كله يرفض قانون حقوق المثليين حتى استلم اوباما وبايدن السلطة في امريكا واستطاعا تمرير قانون حقوق المثليين . لكن ما قام به السيد بايدن بتعيين وزير مواصلات مثلي ويعقد هذا الوزير مؤتمراً ويعرف العالم على ( زوجه ) والله انه شيء يندى له الجبين وتشمئز منه الانفس ويهتز له عرش الرحمن.

٣- عودة داعش :- لم ولن استغرب عودة تنظيم داعش الى الواجهة الان . لان هذا التنظيم وغيره من التنظيمات كانت مختفيه في اراضي المجوس الإيرانية ينتظرون عودة حكم الديموقراطيين الذي مهد لأنشاء هذا التنظيم في عهد اوباما. والان عادت الامور على وضعها السابق في بادية الشام والحدود العراقية السورية . فقط ينتظرون خطة العمل الجديدة للانطلاق لتدمير ما تبقى من في سوريا والعراق ولبنان واليمن . هل تنضم إليهم فلول جماعة الاخوان المتأسلمين. لما لا ما دام الهدف واحد والداعم الاساسي موجود . لكنني اتطلع لقدوم النظام العالمي التكنلوجي الجديد الذي سيقضي تماماً على اي مظاهر للإرهاب او الحروب وسبق ان كتبت مقال مفصل عن ذلك وما عام ٢٠٥٠ م ببعيد لمن كتبت له الحياه . إن الله بصير بالعباد .

٤- حرب الجواسيس :- عادة الى الواجهة اكذوبة حرب الجواسيس التي تتبعها ايران للتخلص من اي ايراني تربطه علاقات خارجيه وخاصه مع الامريكان واصبحت تهم التجسس والخيانة الوطنية اسهل الطرق للوصول الى الهدف والقضاء عليه بمحاكمات صوريه فقط لأطلاق وتأكيد التهمه واصدار حكم الاعدام . إحرام الملالي في منتصف الليالي .

٥- صواريخ الجبناء :- هذا ما لديكم  يا اذناب المجوس الجبناء . عاصمة الاسلام والمسلمين عصية عليكم ايها الارهابيون وعلى صواريخكم المجوسية الجبانة .

٦- التصعيد البعيد :- انهال علينا المحللون بنظريات التصعيد الامريكي الايراني الاسرائيلي وقرب المواجهة في جنوب سوريا والتدخل الروسي ودخول فرنسا على الخط للتهدئة وضبط النفس والمخاوف الخليجية من ردة الفعل . ال B52 تحوم وتزمجر من شهرين وحاملات الطائرات رابضه في كبد الخليج لكن لا ضجيج ولا لجيج. وانا استبعد حدوث مواجهه والمسألة مجرد استعراض للردع . هنالك اتصالات إيرانية إسرائيلية وإيرانية أمريكية وهنالك التقاء ايدي من تحت الطاولة. الله خير حافظ وهو ارحم الراحمين.

٧- كبش الفداء يبعد الاعداء :- قادة ما يسمى بداعش يعيشون في طهران بينما قام المجوس الايرانيين باغتيال والي العراق الداعشي ابو ياسر العيساوي. نفس ما فعلوا مع البغدادي والزرقاوي وغيرهم . هل اغتيال هؤلاء اهم ام اغتيالهم النافق سليماني؟ ترتيبات لا رضاء السيد بايدن . ملت الكفر ملة واحده. اكاذيب وضحك على الذقون.

٨- الخلاصة :-

راح من راح ويجي من يجي

الرب واحد والوطن أمانه

 

الدكتور / سعد بن عبدالعزيز العودة

٢٠٢١/١/٣٠ م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق